العراق جمجمة العرب

العراق جمجمة العرب

هذا المنتدى للم الشمل


المرأة... والجريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شاطر

default المرأة... والجريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف العانيه في الإثنين يناير 07 2008, 04:27

المرأة مخلوقة من نفس الرجل وبناءً على هذا فلا فرق بينهما إلا ما يتعلق بالتكوين العضوي الخاص بكل منهما وبالمكتسبات من الهيئة الاجتماعية وإن كانت دلت الإحصاءات الجنائية أن الجرائم التي يقترفها النساء أقل بكثير من جرائم الرجال، وارجع ذلك البعض إلى قلة مساهمة المرأة في الحياة العملية مقارنة بالرجل ولو شاركت المرأة في مختلف نواحي الحياة الاجتماعية مساهمة الرجل ذاته لازداد عدد الجرائم باطراد بقدر ما تزداد هذه المشاركة، ولكن بحجم تكوينها وما تتسم به من حياء جعلها في موضع اجتماعي ينسجم مع ذات تكوينها، ولهذا نجد المرأة كلما لعبت الدور الذي يلعبه الرجل اقترفت الجريمة كما يقترفها الرجل، وقد أجمع الباحثون في هذا الميدان أن إجرام النساء يختلف عن إجرام الرجال من الناحيتين الكمية والنوعية:

فمن الناحية الكمية أن الإحصاءات الجنائية في كل مكان من العالم أكدت على أن نسبة إجرام النساء أقل بكثير من إجرام الرجال، وقد أسفرت الدراسة الإحصائية التي قام بها بعض العلماء الألمان لاستخلاص النسب المئوية التي تبين نصيب المرأة في المساهمة بارتكاب الجريمة عن نتائج تقول بأن: مساهمتها تتراوح بين5-10 من إجرام الرجال، وقد أشارت الدراسة إلى بعض الدول ونسب إجرام المرأة فيها مقارنة مع إجرام الرجل: ففي اليابان كانت النسبة6,1% وفي النرويج8,3% وفي انكلترا9,5% وفي فرنسا9,8% وفي هولندا10,5% وفي سويسرا11,3% وفي النمسا16,3% وفي ايطاليا17,4% وفي هنغاريا وتشيكوسلوفاكيا21% وكانت أعلى نسبة سجلت في بلجيكا حيث وصلت إلى25,5% علماً أن هذه الدراسة أجريت قبل عقود، أما في العراق فحسب إحصائية أجريت عام1979م كانت النسبة11,1% وكلما تحملت المرأة من مشقة الحياة وشاركت الرجل في تحمل أعباء المسؤولية ولعبت الأدوار الاجتماعية اللامشروعة كتناول المخدرات والمسكرات ولعب القمار كلما ازدادت نسبة ارتكابها للجريمة.. وأكدت إحدى الدراسات أن أكثر النساء إجراماً الفلاحات اللاتي يعملن بسواعدهن .. وينبغي القول: أن هذا لا يعني حرمان المرأة من أداء دورها الاجتماعي والتربوي الكبير ولكن يجب أن يكون ذلك الدور محكوماً بالقيم والاعتبارات السائدة في المجتمعات الفاضلة، وفي تفسير تلك الأرقام والإحصائيات قال الباحثون: أن أغلب النساء يرتكبن جرائمهن في الخفاء أو أنهن السبب في الجرائم التي يقترفها الرجال ورأينا في هذا التفسير أنه باطل لان المجرم سواءً كان رجلاً أو امرأة يقترف الجريمة سراً دائماً أما السببية فباطلة أيضاً لأنها تعميم شواذ وجعلها قواعد عامة وهذا غير صحيح..

أما من الناحية النوعية: فقديماً قالوا: أتقِ المرأة إذا أشتد غضبها لأنها تفقد المعايير الموضوعية وتسير خلف عواطفها في اتخاذ أي قرار، وقد ذكر علماء النفس ما يؤيد ذلك فقالوا: أن المرأة مجموعة عواطف شفافة سرعان ما تتأثر وتضطرب وتزداد انفعالاتها أو تختل حالتها النفسية حتى تكون عاطفتها هي الآمر الناهي مما يدفع المرأة إلى اقتراف أخطر الجرائم في لحظة انسياقها وراء عواطفها، ولكن مع ذلك فهي لا تميل إلى استخدام العنف في ارتكابها للجريمة وإن قتلت فإنها تقتل سماً أو حرقاً!! وهنا يُشار إلى أن بعض الجرائم ترتكبها المرأة دون الرجل كالإجهاض هروباً من العار الاجتماعي الذي يلحقها بسبب الزنا وقتل أولادها اللاشرعيين حديثي الولادة لنفس السبب، وفي إحصائية نشرتها إحدى الجامعات أشارت إلى أن(85-95%) من جرائم المرأة هي الإجهاض و قتل الأولاد غير الشرعيين، وفي دراسة أُجريت في العراق أوضحت أن أكثر الجرائم التي تقوم بها المرأة هي المتعلقة بالجنس ونسبتها من إجرام المرأة44,09% في حين لم تسجل ولا حالة بالنسبة لجرائم لعب القمار والسَكر وهذا بلا شك ناتج من ميل المرأة العراقية للاحتفاظ بأنوثتها وحرصها على ادخار ما وهبها الله من طاقات لاستغلالها فيما يتفق مع دورها الكبير في كل مجتمع..

أما عن أسباب ارتكاب المرأة الجريمة فقالوا: إنها ترتكب إذا شعرت بفقد شيء من ذاتيتها ومُست مشاعرها مساساً جارحاً أو تعرضت مصالحها للخطر، ومن الأمثلة الغريبة للجرائم التي ارتكبتها المرأة: أن امرأة اعتدت على ضرتها فقطعت يدها فما كانت من الأخيرة إلا أن أضرمت حجراً حتى صارت لظى فالقته على الأولى وهي نائمة!!

وعلى صلة بهذا الشأن، يقرر الأطباء النفسيون أنه خلال حالة الحيض تتأثر لدى المرأة القوة البصرية حتى أنه يضطرب لديها التمييز بين الألوان وتكثر لديها كذلك الآلام في الرأس وبعض مواضع الجسم وتقل مقاومتها العضلية وتزداد قابليتها للانفعال والقلق وعدم الثبات ويسود الانقباض نشاطها الذهني لهذا حذر بعض علماء النفس من التعويل في المحاكم على الشهادة التي تؤديها المرأة وهي في حالة الحيض ودعا بعض الحقوقيين إلى تخفيض المسؤولية عن الجريمة التي ترتكبها المرأة وهي في هذه الحالة.. والمعروف أنه في فترة الحيض تسري في جسم المرأة سموم تثير فيها نزعات الأنانية وتعرضها لأزمات انفعالية مزاجية ومضاعفة للشهية الجنسية مصحوبة بميل إلى التأويل الخاطئ للحقائق فقد ورد في إحدى الإحصائيات أن 63% من النساء اللواتي ارتكبن سرقات من المتاجر كن في حالات حيض.
__________________
محبتكم غصن مامات وذكراكم تجف هيهات ومعزتكم نهر يسري من الشمال رغم بعد المسافات

احبك
ياعراق

othman

رئيس المنتدى
رئيس المنتدى

المزاج : رايق
العمر : 29
العراق
ذكر
الحوت

default رد: المرأة... والجريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف othman في الثلاثاء أبريل 01 2008, 21:47

مشكورررررررررررررر يالعانيه ولو اني وياج منتلايم هههههههههههه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15 2017, 05:01